logo

حراك في النقب ضد تحريش وادي عتير

22/01/2023 الساعة 02:19 م

غزة-ميلاد- يعيش أهالي وادي عتير في النقب، جنوبي البلاد، حالة من الترقب، خشية اقتحام جرافات "كيرن كييمت ليسرائيل" (الصندوق الدائم لإسرائيل - "كاكال") لمنطقة الوادي من أجل تجريفها وتحريشها.

وكان عضو الكنيست، ألموغ كوهين، من حزب "عوتسماة يهوديت" ومؤسس ما تسمى "لجنة إنقاذ النقب"، قد أعلن بأنه سيقوم بزيارة، اليوم الأحد، إلى منطقة وادي عتير للإشراف على أعمال التجريف التي ستنفذها الجرافات والآليات الإسرائيلية.

وقال رئيس لجنة التوجيه لعرب النقب، جمعة الزبارقة، لـ"عرب 48" إنه "منذ الساعة الثامنة صباحا توجهت أنا ومعي 25 مرافقا من لجنة التوجيه لعرب النقب، وانتظرنا قدوم كوهين، الذي صرّح لوسائل الإعلام الإسرائيلية بأنه سيحضر اليوم إلى وادي عتير، لكنه لم يأت لغاية الآن".

وأضاف أن "بعض الشباب الناشطين قالوا لي إن هناك مجموعة من الأشخاص يقارب عددهم العشرة شوهدوا بالقرب من مفرق 'شوكت' القريب من وادي عتير، وقد توقفوا هناك لبضع دقائق ثم واصلوا طريقهم، ولست متأكدا إن كان هو ألموغ كوهين وآخرين معه أم غيره، لكن لم يصلوا إلى وادي عتير. وهذا لا يعني بأنهم لن يأتوا. فكما فهمتُ بأن 'ككال' كانت ترفض العودة للتحريش، لكن بعد ممارسة ضغوط عليها من قبل العديد من وزراء الحكومة، فإنها ربما ستبدأ بهذه العملية، يوم الأحد المقبل، التاسع والعشرين من كانون الثاني/ يناير الجاري".

وأكد أنه "سنعقد يوم الثلاثاء المقبل اجتماعا تشاوريا، وسأدعو كافة الأطر والهيئات والفعاليات النقباوية، من أجل تعبئة الجماهير ليوم الأحد المقبل".

وختم الزبارقة بالقول إن "وادي عتير موجود في منطقة السياج حيث تركيز العرب هناك، ونحن نعلم أن الهدف من هذا التحريش هو السيطرة على الأرض وليس لجعلها منطقة خضراء. التحريش لن يقتصر على منطقة محددة، بل هو مشروع كبير وممتد على مساحات شاسعة، وحتى أن هناك بعض التقارير التي تشير إلى أن الأشجار التي يقومون بزراعتها لا تفيد البيئة الصحراوية، بل على العكس هي تضر بها، وكل الذرائع التي يتبجحون بها لا تعدو كونها كذب، لا يريدون من وراء ذلك سوى الأرض".

تجدر الإشارة إلى أن وادي عتير يقع مقابل بلدة حورة النقب ويبعد عنها نحو كيلومترين فقط، ويمتد الوادي على مساحة 45 ألف دونم، وهو واد طويل، يبدأ من حورة إلى تل السبع، وعلى ضفتي الوادي تقع خمس قرى وتجمعات سكنية بدوية، هي سعوة، والرويس، وخربة الوطن، والزرنوق، ووادي الحمام، ويعيش في هذه التجمعات أكثر من 35 ألف مواطن عربي.

اقرأ أيضا

عاجل